fbpx
توضيح من مكتب الإعلام محافظة شبوة بشأن ادعاءات فصل متعاقدين وحرمانهم من حقوقهم
شارك الخبر

 

يافع نيوز – شبوة.

يعبر مكتب الإعلام محافظة شبوة عن أسفه للتناولات الغير صحيحة الذي داب عليها الزميل عزيز الأحمدي وإساءاته المتكررة والبعيدة عن الحقيقة باستمرار في محاولة مستميتة منه لتضليل الرأي العام في كثير من القضايا التي يتمترس خلف نشرها على وسائل متعددة.

وآخر تلك الادعاءات ما تناوله اليوم من اكاذيب على حسابه بموقع الفيسبوك بشأن إقدام مدير عام مكتب الإعلام على فصل ثلاثة إعلاميين وحرمانهم من حقوقهم.

وأمام هذا التناول البعيد عن الحقيقة جملة و- تفصيلا- نود إيضاح الآتي:
_ إن الإعلاميون الثلاثة الذين يدعي فصلهم كانوا متعاقدين مع مكتب الإعلام بموجب عقد ينتهي في 31 ديسمبر 2023 م.

_ خلال فترته تعاقدهم الأخيرة ما بعد تعيين المدير العام الجديد حسين الرفاعي خلفا للزميل عبدالله بأرحمه واعتبارا من الاول من ابريل و إلى ديسمبر 2023، ونظرا لأن الوظيفة التعاقدية مضمونها شروط التعاقد والذي تم الإخلال به من خلال عدم الانضباط الوظيفي عما كان عليه في السابق حيث أظهر التقرير التقييمي لموظفي المكتب أن نسبة الحضور خلال أيام الدوام الرسمي ابتداء من أول أبريل وحتى نهاية ديسمبر 2023 م (صفر) حضور.

في الوقت الذي نشاهد الزميل عزيز يمارس انشطه اعلاميه لدى جهات اخرى دون الاكتراث بما تقع عليه من مهام ومسئوليات بحسب شروط عقد الوظيفه التعاقدية مع مكتب الاعلام ولو من باب – كل حق تحصل عليه مقابل واجب تؤديه- دون أن يكترث لذلك الامر.

_وفيما يخص المستحقات المالية المترتبة على الدرجات التعاقدية فقد تم صرفها واستلامها من قبل الجميع حتى نهاية مدة تعاقدهم رغم غيابهم، ولكن المدير العام أصر على أن يستمر صرفها لهم حتى تنتهي مدة العقد، بالإضافة إلى حافز شهري خاص كان يصرفه لهم المدير بصورة شخصية خارج ما هو رسمي من باب التعاون وتقدير ظروفهم وكل ذلك موثق (ولكن ليس مكانه هنا وسيظهر للجهات المختصة إذا تطلب ذلك).

وبعد انتهى مدة التعاقد القانونية ونظرا لمهام المكتب والحاجة لتخفيف الحمل نتيجة الغياب عن القيام بالمسئولية للمتعاقدين الثلاث خلال المدة الماضية فقد كان لا بد من التعاقد مع بدائل عنهم وفقا لاحتياج المكتب ومهام عمله وفقا والإجراءات المتبعة في هذا الجانب.

وتولى البدائل ممن تنطبق عليهم الشروط مهامهم، وقاموا ولايزالوا بمهامهم بانضباط ومسئولية على أكمل وجه في ظل شحة الإمكانات المتاحة ولكن من دواعي احترامهم للوظيفة واحتراما للواجب الذي يقع عليهم..

ونؤكد أن ما ذهب للحديث عنه بشأن إيجاد بديل (صيدلي) ظنا منه بأنه سيكون دليل أدانه، نود التوضيح بأنه في مجال عمله ووفق حاجة المكتب له بغض النظر عن تخصصه الدراسي، والكل يعرفه – الزميل صالح باحميد – من الشباب الذين يمتلكون موهبة التصوير الفوتوغرافي وتقديرا من قيادة المكتب لدعمه لاستكمال مشوار تحصيله العلمي في كلية المجتمع، من خلال القيام بمهام المصور الفوتوغرافي حسب احتياج المكتب.

إننا وإذا نوضح بهذا فإننا نأسف أن ينزل الزميل عزيز الأحمدي لهذا المستوى من عدم سوق الحقيقة واستماتة التضليل والإساءة لزملاءه باتهامات باطلة عن سبق إصرار وترصد في الوقت الذي يدعي الانتماء للسلطة الرابعة الذي تفرض على منتسبيها المهنية والمصداقية في القول بعيدا عن أي أجندات أو حسابات أخرى.

وفي الختام ننتهز هذه الفرصة لنؤكد للجميع أن مكتب الإعلام ليس عنده ما يخفيه ويتمتع بالشفافية المطلقة في كل مهامه وواجباته، ويرحب بأي استفسارات واستيضاحات عن أية قضايا، ويتطلع إلى عدم الاكتراث بأية أكاذيب وتضليل للحقيقة قبل اللجوء للاستفسار عنها.

كما ننتهز الفرصة أيضا لنبارك لجميع الزملاء في الإعلام وجميع أبناء المحافظة والوطن عموما بعشر ذي الحجة المباركة وحلول عيد إلا ضحى المبارك.

وكل عام والجميع بخير.

صادر عن مكتب الإعلام محافظة شبوة
الخميس 13 يونيو 2024م

أخبار ذات صله