fbpx
ترجمة خطبة عرفة إلى 50 لغة عالمية
شارك الخبر

يافع نيوز – وكالات

أعلن رئيس الشؤون الدينية بالمسجد الحرام والمسجد النبوي، الشيخ الدكتور عبدالرحمن السديس عن زيادة لغات مشروع ترجمة خطبة عرفة إلى 50 لغة.

ويأتي هذا نظرًا لحاجة العالم إلى الهدايات الأخلاقية، والتبصرة بأسس التعايش والتقارب، وإذاعة الوسطية والاعتدال، وإذكاء الحوار والمحبة والإخاء والتعاون بين الإنسانية جمعاء من خلال مشروع خادم الحرمين لترجمة خطبة يوم عرفة؛ الذي يعد الأكبر من نوعه في العالم لإيصال رسالة الوسطية والاعتدال للأمة، وفق السديس.

وأكد أن “خطبة عرفة” تعد مسارًا للإنسانية، لما تتضمن من الأسس الواضحة لحفظ الحقوق والأخوة الإنسانية والعدالة، والتصدي لكل أنواع الاستغلال المادي والمعنوي، ولكل أشكال الاستعباد للإنسان، والدفع بقوة لتفجير طاقات الفرد والمجتمع في الاتجاه الإيجابي لإعمار الأرض بسلام وأخوة وتعاون وتعايش، وهو منهج رسمه نبينا المصطفى صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع بقوله: “إنَّ دِماءَكُم، وأمْوالَكم وأعْراضَكُم حرامٌ عَلَيْكُم كَحُرْمة يومِكُم هَذَا، في شهرِكُمْ هَذَا، في بلَدِكُم هَذَا، ألا هَلْ بلَّغْت”.

وانطلق مشروع ترجمة “خطبة عرفة” بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود عام 1439هـ، بخمس لغات، لتصل في زمن قياسي وأقل من عقد من الزمان إلى 50 لغة.

أخبار ذات صله