البرازيل تكتفي بالأربعة في الشباك الكورية وتبلغ ربع النهائي
شارك الخبر

 

يافع نيوز – كووورة.

استعرض المنتخب البرازيلي عضلاته أمام نظيره الكوري الجنوبي، وحقق فوزا عريضا بنتيجة (4-1)، بالمباراة التي جمعتهما اليوم الإثنين، بستاد 974، في إطار منافسات الدور ثمن النهائي من كأس العالم.
تقدم فينيسيوس جونيور بالهدف الأول (7)، ثم نيمار دا سيلفا من علامة الجزاء (13)، ريتشارليسون (29) ولوكاس باكيتا (36)، فيما أحرز بيك سونج هو هدف كوريا الوحيد بالدقيقة (76).
بهذا الفوز، تأهل منتخب البرازيل للدور ربع النهائي ليضرب موعدا مع كرواتيا التي فازت بركلات الترجيح على اليابان، بينما ودع المنتخب الكوري البطولة.
دخل راقصو السامبا لأجواء المباراة سريعا، وفي الدقيقة السابعة، أحرز فينيسيوس جونيور أول أهداف المباراة بعد مجهود فردي ممتاز من رافينيا بالجناح الأيمن الذي راوغ هوانج اللاعب الكوري وتوغل داخل المنطقة ليمرر عرضية تمر من أمام الجميع للناحية الأخرى، وتجد فينيسيوس الذي سددها بسلاسة في الشباك.
واحتسب حكم اللقاء ركلة جزاء للبرازيل بعد سقوط ريتشارليسون داخل المنطقة، إثر محاولة هوان كيم تشتيت الكرة ليضرب قدم مهاجم السامبا، ليطلق الحكم صافرته محتسبا ركلة جزاء، أقدم نيمار على تسديدها على يسار الحارس بالدقيقة 13.
وكاد المنتخب الكوري أن يقلص النتيجة في الدقيقة 17، بعدما أطلق هوانج هي تشان، تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء، تألق فيها الحارس البرازيلي أليسون وأبعدها بأطراف أصابعه إلى ركنية.
ومن جملة أكثر من رائعة في الدقيقة 29، زاد ريتشارليسون من أهداف منتخب بلاده بعد عدة تمريرات مميزة بين أقدام لاعبي السامبا، بدأت بتمريرة من ريتشارليسون إلى باكيتا الذي مررها من لمسة واحدة إلى تياجو سيلفا الذي تقدم أكثر أمام منطقة كوريا، ليمررها إلى ريتشارليسون في عمق الدفاع الكوري لينفرد ويسددها في المرمى.
وبالدقيقة 36، أحرز باكيتا الهدف الرابع، فمن تمريرة نيمار إلى فينيسيوس بالناحية اليسرى، توغل جونيورز ومرر كرة عرضية تابعها باكيتا بتسديدة من لمسة واحدة.
وأهدر باكيتا فرصة تسجيل الهدف الخامس في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، بعدما حصل على تمريرة من رافينيا بالجانب الأيمن داخل المنطقة، ليسدد كرة ضعيفة تصدى لها الحارس سيونج جيو.
وبالدقيقة 45+4، أضاع ريتشارليسون فرصة جديدة بعدما توغل بشكل جيد من جهة اليمين لداخل المنطقة، وصوب كرة تصدى لها الحارس لترتد ويتابعها نيمار أعلى من المرمى.
بعد ثوان فقط من انطلاق الشوط الثاني، كاد سون أن يقلص النتيجة لمنتخب كوريا، بعدما حصل على الكرة بشكل جيد من أمام ماركينيوس ليصبح مواجها تماما للمرمى ويطلق تسديدة كانت بطريقها للشباك لولا أن ضربت بكتف الحارس أليسون ومرت بجوار القائم الأيسر لركنية.
وتألق كيم سيونج، الحارس الكوري، ومنع السامبا من تسجيل هدف خامس بعدما توغل رافينيا من الناحية اليسرى بداخل منطقة الجزاء، ليطلق تسديدة يسارية، لكن سيونج أبعدها بأطراف أصابعه بعيدا عن مرماه.
ومن جديد واصل حارس كوريا تألقه، وأنقذ فرصة جديدة بالدقيقة 62 من رافينيا، الذي استلم تمريرة من نيمار، راوغ بها المدافع وأطلق تسديدة بقدمه اليمنى لكن سيونج أبعدها لركنية.
وفي الدقيقة 68، أنقذ أليسون فرصة محققة بعد عرضية مرت من الجميع لتجد هوانج هي تشان، الذي أطلق تسديدة صاروخية تألق فيها أليسون ليبعدها عن مرماه.
ونجح المنتخب الكوري في تقليص النتيجة بالدقيقة 76 عن طريق سونج هو، الذي شارك كبديل في الشوط الثاني، فمن ركلة حرة نفذت داخل المنطقة شتتها الدفاع البرازيلي لتصل إلى سونج الذي أطلق قذيفة صاروخية من خارج المنطقة سكنت يسار الحارس أليسون.
وبعد دقيقتين، أنقذ أليسون فرصة الهدف الثاني لكوريا بعد كرة طولية في عمق الدفاع البرازيلي، انفرد بها تشو وأطلق تسديدة أبعدها أليسون إلى ركنية، لكن حكم المباراة أشار لوجود حالة تسلل على المهاجم.
ومن عرضية من الناحية اليسرى من مارتينيلي لأقصى الناحية اليمنى، كاد داني ألفيس أن يحرز هدفا جميلا بالدقيقة 89، بعدما قابل العرضية بتسديدة مقصية على الطائر لكنها ضربت بالمدافع هونج وخرجت لركنية، لينتهي اللقاء بانتصار البرازيل 4-1.

أخبار ذات صله